--> google-site-verification=pbBDctPvwZJkSEHg2-vmZ_yu86_9u3jQJgGN9H2FF9w

الصين تحذر من تفشي خطر الطاعون الدملي.. وتطبق مستوى الخطر الثالث الخطر الأسود أسبابه وأعراضه وعلاجه Bubonic plague

الصين تحذر من تفشي خطر الطاعون الدملي.. وتطبق مستوى الخطر الثالث الخطر الأسود أسبابه وأعراضه وعلاجه Bubonic plague
    الصين تحذر من تفشي خطر الطاعون الدملي.. وتطبق مستوى الخطر الثالث معلومات عن أسبابه وأعراضه وعلاجه
    التحذير من تفشي الطاعون الدملي في الصين و أعراضه وأسبابه وعلاجه 
    بعد أسبوع من تحذير السلطات الصينية من اكتشاف سلالة جديدة من إنفلونزا الخنازير في البلاد، وسط احتمال تحولها هي الأخرى إلى جائحة عالمية جديدة، أعلنت الصين مستوى الخطر الثالث -وهو ثاني أدنى مستوى في نظام من أربعة مستويات- لتفشي مرض الطاعون الدبلي أو الدملي Bubonic plague أو الخطر الأسود في منطقة منغوليا الداخلية شمالي البلاد، محذرة من تحول المرض إلى وباء جديد قد يهدد العالم على غرار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وإنفلونزا الخنازير.
    وذكرت السلطات الطبية في مدينة بيان نور بمنغوليا أنه تم رصد مريض أصيب بالعدوى بعد تواجده في بؤرة تفش محتملة للمرض، مشيرة إلى أن المريض يخضع الآن للعلاج والعزل وتم تقييم حالته على أنها مستقرة.
    ووفقا للسلطات الصينية، هناك خطر من انتشار المرض بين سكان المدينة، وأعطيت توصيات بعدم اصطياد وتناول الحيوانات البرية.

    أسباب الطاعون الدبلي Bubonic plague

    أما عن أسباب انتشار الطاعون الدبلي Bubonic plague فهو مرض حيواني المنشأ وينتشر بين القوارض الصغيرة "الفئران والجرذان" والبراغيث، ويكون بالاختلاط أو تناول تلك الحيوانات كطعام ويقضي هذا المرض على ثلثي المصابين في حالة عدم خضوعهم للعلاج اللازم.
    وتنتقل عدوى المرض إلى الإنسان عن طريق البراغيث فالطاعون الدبلي ينجم عن لدغة برغوث حامل للعدوى، حيث تلتهب العقدة الليمفاوية وتتوتر وتصبح مؤلمة ويُطلق عليها اسم "الدبل"، وفي مراحل العدوى المتقدمة، يمكن أن تتحول العقد الليمفاوية الملتهبة إلى قرحات مفتوحة مليئة بالقيح.

    أعراض مرض الطاعون الدملي

    تظهر أعراض مرض الطاعون الدبلي في صورة:
    • الحمى والصداع والرعشة.
    • آلام في العقد اللمفاوية.
    • آلام في الأطراف.
    • التهاباً في اللوزتين والغدد اللمفاوية والطحال.
    • الغرغرينا في الأطراف والتي تشمل أصابع اليدين والقدمين، الشفاة وقمة الأنف.
    • تشنجات عضلية.
    • صعوبة التنفس.
    • قيء دموي.
    • الإرهاق الشديد.
    • مشاكل في الجهاز الهضمي.
    • نقاط سوداء في مختلف مناطق الجسم.
    • هذيان.
    • غيبوبة.
    ومن الممكن أن يتطور الطاعون الدبلي وينتشر إلى الرئتين، فيما يُعرف باسم الطاعون الرئوي والذي يُعتبر من أنواع الطاعون الأكثر خطورة، وهنا تكمن الخطورة من تفشي هذا المرض.
    مرض الطاعون قديم جداً، حيث أودى بحياة الملايين من البشر في آسيا وأفريقيا وأوروبا، وأطلق عليه اسم الموت الأسود، لظهور بقع من الدم تصبح سوداء تحت جلد المصاب

    الوقاية من الطاعون الدملي

    للوقاية من انتشار الطاعون الدملي أو الدبلييجب اتباع التالي:
    تجنب المخالطة عن كثب (أقل من 2 متر) مع شخص مصاب بالسعال.
    التقليل من الوقت الذي تقضيه في المناطق المزدحمة.
    امتنع عن ملامسة الحيوانات النافقة وقم بارتداء طارد الحشرات أثناء تواجدك في المناطق التي يتوطنها الطاعون.

    علاج الطاعون الدملي

    يمكن علاج الطاعون بالمضادات الحيوية، ويشيع التعافي إذا ما بدأ العلاج مبكراً. وفي المناطق التي تندلع فيها فاشية الطاعون، ويجب أن يتوجه الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الطاعون الدملي إلى أقرب مستشفي متخصص لتقييم الحالة والعلاج.
    يجب عزل المرضى المصابين بالطاعون الرئوي الدملي وعلاجهم على يد طاقم طبي مدرب يرتدي معدات الحماية الشخصية.
    والطاعون أو "الموت الأسود"، كان ثاني أكبر كارثة تؤثر على أوروبا خلال أواخر العصور الوسطى بعد المجاعة الكبرى، ويقدر أنه قتل ملايين البشر تقدر نسبتهم مابين 30% إلى 60% من الأوربيين في ذاك الوقت.
    تنبيه هام
    هذه المعلومات الدوائية معلومات تثقيفية لا تغني عن زيارة الطبيب والموقع غير مسؤول عن تناول الدةواء دون استشارة الطبيب.
    ( نسأل الله تعالي لكم الشفاء العاجل والعافية )
    للاشتراك في خدمة صيدلي المجانية علي ماسنجر من هنا m.me/suydaly.f
    نرجو منك أيها القارئ العزيز أن تنشر هذا الموضوع علي أوسع نطاق حتي تعم الفائدة.

    إرسال تعليق